عننــا – ما نقـــوم به

عننــا – ما نقـــوم به

كلمة “convention” تعني في اللغة الإنجليزية اتفاقية جماعية بين مجموعة ما، وعليه فإن مصطلح “الطب العرفي/المتفق عليه” “conventional medicine” يشير إلى القواعد المتفق عليها مسبقاً فيما بين الأطباء والممرضين والممرضات والمتخصصين في العلاج الطبيعي والمستشفيات وغيرها من المراكز والمؤسسات العلاجية الأخرى التي تعتبر مقياساً لمعيار الرعاية حيث أن الطريقة التي تقوم على أساسها هذه المجموعة باتخاذ القرارات تتمثل في إجراء المناقشات فيما بين “الخبراء” في أي مجال من المجالات مثل جراحة الثدي والعلاج الكيماوي لحالات سرطان الثدي في مراحله المبكرة.

تعتبر الجمعية الأمريكية للأورام السريرية التي تضم في عضويتها أكثر من ٥٠ ألف عضواً والتي تأسست في عام ١٩٦٤ هي الجهة المهنية الأولى للأطباء والممرضين/الممرضات والمهنيين الآخرين الذين يعملون على تقديم خدمات الرعاية الطبية للأشخاص المصابين بالسرطان.

تضم الجمعية الأمريكية للأورام السريرية لجنةً تُعنى بالممارسات السريرية حيث قامت هذه اللجنة بإعداد ما يمكن اعتبارها طرقاً ملائمة للعلاج والرعاية ذات العلاقة التي تشمل الممارسين العاملين في مجال الأورام والمرضى ومن يقدمون لهم الرعاية الطبية اللازمة، كما أن هنالك لجان خبراء تتألف من الأطباء والعلماء الذين يتم تعيينهم بواسطة الرؤساء المشاركين العاملين في المجالات السريرية الرئيسية بما في ذلك الجهات المعنية بعلم الأورام الطبية وعلم الأورام المجتمعية وعلم الأورام الإشعاعية وجراحة الأورام والباحثين وعلم الأمراض وغير ذلك من الخبراء حسب ما هو ملائم بالنسبة للمواضيع التي تجري مناقشتها، وفي هذا الخصوص فإنه يتم تعيين رئيسين مشاركين بواسطة الجمعية الأمريكية للأورام السريرية للعمل لمدة لا تزيد عن ثلاث سنوات ولكن هذا الأمر يتغير تبعاً لعوامل متعددة حيث أن الغرض هو إعداد إرشادات عملية لمساعدة المختصين والمهنيين العاملين في مجال علم الأورام على اتخاذ القرارات في مجالات محددة مثل سرطان الثدي وسرطان القولون/المستقيم (والأنواع الأخرى من سرطان الجهاز الهضمي) وسرطان المبيض وسرطان الرحم وسرطان الجلد وجميع المواضع الأخرى التي يتطور فيها السرطان.

لقد تم تطوير تطبيق بنظام iPhone/iPad والأندريود Android ليشتمل على توصيات الخبراء والخوارزميات والحاسبات وذلك للمساعدة في اتخاذ القرارات فيما يتعلق بكيفية المضي في كل منحى أو اتجاه عند تقديم الخدمات المتعلقة بالأورام للمرضى، وبمعنى آخر فان الإرشادات توفر الخوارزميات اللازمة لمساعدة الممارسين والمرضى على اتخاذ القرارات السليمة فيما يتعلق بخيارات العلاج.

وبما أن هنالك نحو ٢٠٠٠ مقالاً تنشر كل شهر حول علم الأورام فقد درجت الجمعية الأمريكية للأورام السريرية على تقديم الإرشادات اللازمة لأعضائها فيما يتعلق بالمقالات الأكثر صلة وأهمية لقراءتها في كل تخصص، وعليه هذا الأساس فإن اختصاصيي الأورام وغيرهم من مزودي الخدمة لا يستخدمون نفس الإرشادات (القواعد) فحسب عند اتخاذ القرارات والتوصيات السريرية وإنما أيضاً تكون لديهم مستويات مماثلة من المعرفة في كل موضوع، وهذا التوجه يمثل تنميطاً أو توحيداً للرعاية الطبية الضرورية ويؤدي في نهاية المطاف إلى عدم قيام الأطباء منفردين أو غيرهم من الممارسين باتخاذ قرارات مستقلة غير مضمنة في الخوارزميات المذكورة.

إن القيد الرئيسي فيما يتعلق بعلم الأورام هو أن الأطباء والعلماء يتم تعيينهم للعمل كأعضاء لجان منوط بها إعداد وتطوير الإرشادات ومن ثم تحقيق قدر كبير من الفائدة، وعلاوة على ذلك فإن المقالات التي يوصى الأعضاء بقراءتها من قبل الجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريري تحدد أيضاً المجالات والمحدوديات المتعلقة بمعرفة وخبرة العضو، وفي مناسبات نادرة فقط فإن هذه المقالات التي تنشر في مجلات علم الأورام الموصى بها تشمل دراسات حول فيتامين ج والكركمين curcumin والأرتيسونات artesunateوالحميات الغذائية والصيام والصلاة والتأمل والتمارين، إلخ، ولذلك السبب فإن المتخصصون في علم الأورام غالباً ما ينصحون المريض الذي يستفسر عن أهمية فيتامين ج أو الأوزون/ إلخ بالقول بأنه “ليست هنالك دراسات أو إثبات بأن هذه الفيتامينات فعالة” ولكن الحقيقة هي أن هؤلاء ربما لم يطلعوا على هذه الدراسات التي تشمل عشرات الآلاف من الأوراق العلمية التي تمت مراجعتها من الزملاء حول كل علاج تقريباً.

عليه فإن علم الأورام التقليدي يقتصر على أربع طرق أساسية للعلاج هي: الجراحة والعلاج الكيماوي والعلاج الإشعاعي وعلاجات المناعة كما أن الخيارات الأخرى تشمل العلاج المستهدف والليزر والعلاج الهرموني والعلاج الضوئي والعلاجات بالتبريد.

يشمل النهج أو النموذج التقليدي استخدام مختلف الطرق المعتمدة لعلاج السرطان، وتقريباً لم يتم توجيه الاهتمام اللازم أو الجهد نحو البحث عن سبب السرطان لدى بعض المرضى ومن ثم إزالة هذا السبب حتى يتوقف السرطان عن النمو كما لم يتم توجيه أي اهتمام للصحة العامة للمريض، بل في الحقيقة نجد أن المرضى يندهشون إلى حد كبير عندما تتم إفادتهم بأنه يمكنهم أكل كل شيء يريدونه باعتبار أن نوع الأكل غير مرتبط بتطور وتنامي السرطان.

مزيد قراءة تخفي المحتوى
علم الأورام التكاملي:

هنالك العديد من الأنظمة الشفائية والطبية التي يمكن تقسيمها إلى تقليدية كما ذكرنا أعلاه وهي ما يشار إليه الآن بالطب البديل، وفي الحقيقة فإن “الطب التقليدي” الحالي لم يظهر إلى الوجود إلا خلال مطلع القرن العشرين بينما كانت أنظمة الشفاء التقليدية من مختلف الدول والثقافات موجودة طوال التاريخ المعروف حيث تشمل بعض هذه الأنظمة الطب الصيني التقليدي والطب الهندي التقليدي أيورفيدا Ayurveda والطب النباتي وطب الأعشاب والعلاج بالمداواة الطبيعية والعلاج بتقويم العمود الفقري وعلاج اعتلال أو هشاشة العظام/ إلخ، ومن الواضح أنه ليس هنالك نظاماً واحداً من هذه الأنظمة يعتبر ملائماً لكل الأمراض والعاهات، مثل حالات الإصابة والولادة والتهاب العظام وعدم انتظام دقات القلب، وعلى المرء أن يختار أيا من هذه الأنظمة ملائم لكل عاهة أو مرض، فعلى سبيل المثال لا يلجأ المرء إلى طب الأعشاب عندما يعاني من كسر في الساق أو عند ولادة الأطفال، ففي مواقف كهذه تعتبر المستشفى هي المكان الملائم للذهاب إليه لتلقي الرعاية الطبية اللازمة حيث تقدم هناك خدمات الرعاية الطبية والجراحية القياسية، ومن ناحية أخرى فإن الحالات المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم و السكري والتهاب المفاصل والسرطان، إلخ لا يمكن علاجها بواسطة الطب التقليدي، ومع ذلك فإنه يتم غالباً التخلص منها بواسطة الطب غير التقليدي أو الطب البديل، ومن الطبيعي أن يقوم المختصون في مجال الأورام باستخدام العلاجات القياسية مثل الجراحة والعلاج الإشعاعي والعلاج الكيماوي وعلاج نظام المناعة والعلاجات المستهدفة الأخرى، إلخ.

يجب أن يتمكن المرء من اختيار أي نظام علاج ملائم للمشكلة الصحية التي يواجهها حيث أن هذه الممارسة المتعلقة بتكامل العلاجات والجمع بينها من كافة الأنظمة الطبية وأنظمة الشفاء المعروفة يًطلق عليها علم الأورام التكاملي (بما يشير إلى الرعاية بمرضى السرطان).

بالنسبة لعلم الأورام التقليدي فإن الاهتمام يوجه إلى إزالة أو تدمير الورم/الأورام باتباع نهج “صارم” بينما يركز علم الأورام التكاملي على شفاء الفرد المصاب ويشمل ذلك استغلال الوسائل الفنية والعلاجات الموجهة نحو استعادة التوافق والتوازن إلى العقل والجسم والروح باستغلال العديد من التغييرات في أسلوب الحياة ومجموعة متنوعة من العلاجات التقليدية وغير التقليدية والبديلة.

تشمل العلاجات والطرائق المستخدمة ما يلي على سبيل المثال وليس الحصر:

العلاجات بالحقن الوريدية:
  1. فيتامين ج (جرعات منخفضة وعالية)
  2. الأوزون
  3. الكركمين Curcumin
  4. الكويرستين Quercetin
  5. الأرتيسونات
  6. ثنائي كلورواسيتات Dichloroacetate DCA
  7. حامض ألفا ليبويك Alpha lipoic acid
  8. العلاج بالاستخلاب (EDTA and DMPS and DMSA)
  9. العلاج الإشعاعي منخفض الجرعة والذي يعرف أيضاً بـ “العلاج الإشعاعي التفرعي”)
طب الطاقة
  1. مولدات الترددات
  2. رفع درجة حرارة الجسم
  3. رفع درجة الحرارة الموضعية
  4. علاج بيمر لتحسين صحة الجسم BEMER
  5. العلاج الكهرومغناطيسي PEMF
طب الأسنان البيولوجي
  1. أجهزة الأشعة المقطعية المخروطية ثلاثية الأبعاد والأشعة السينية للأسنان
  2. تقييم الفجوات والالتهابات الخفية الأخرى
  3. جراحات الأسنان عند الضرورة
  4. تقييم واستعادة القدرة على العض
  5. ترميم الأسنان
  6. وضع اللسان في الموضع الصحيح
  7. وظيفة المفصل الصدعي الفكي
  8. صحة القصبة الهوائية
  9. تقييم وترميم حالة الفم
علاجات إزالة السموم
  1. الترشيح المزدوج للبلازما
  2. العلاج المائي للقولون
  3. العصائر الصحية
  4. ضامات السموم البيولوجية Biotoxin binders
  5. حمض الفولفيك وحمض الهيوميك Fulvic and Humic Acid
  6. تطهير الطفيليات
  7. العلاجات الليمغاوية الكهربائية
  8. التمارين بالأكسجين
  9. تمارين التأمل والتنفس
  10. الصيام من شرب الماء
العلاجات الحركية
  1. اليوغا
  2. العلاجات باستخدام علم الحركة
  3. لوحات اهتزاز كامل الجسم
  4. أجهزة الانتعاش
  5. الدراجة الثابتة
العلاجات الطبية
  1. علاجات بأكسجين الضغط العالي
  2. الهرمونات المتماثلة بيولوجياً
  3. الببتيدات Peptides
  4. استعادة صحة الأمعاء
  5. البروبيوتك شاملاً بكتيريا Akkermansia
  6. الألوه فيرا Aloe vera
  7. الجلوتامين
  8. المكلات الغذائية (الفيتامينات والمعادن)
  9. العلاج بالإبر الصينية
  10. الترطيب (التخلص من الجفاف)
  11. التغذية الوريدية (الأحماض الأمينية)
  12. الحديد والايريثروبويتين
  13. لقاحات الخلايا
  14. الخلايا القاتلة الطبعية (الخلايا الجزعية)
الفحص التشخيصي
  1. المجهر مظلم الحقل
  2. خطوط الطول والوخز بالإبر الصينية
  3. الفحص المعملي الأسبوعي للدم والبول
  4. التصوير المقطعي PET/CT (خارج المستشفى))
  5. فحصوات الموجات فوق الصوتية
الحقن في الحالات الالتهابية
  1. الأوزون
  2. نبات الهدال mistletoe
  3. تعبئة الأوزون
  4. أوزون المهبل والمستقيم
Immunotherapy
  1. Mistletoe
  2. NK cells
  3. Peptides
  4. Cytokines
  5. Minor Hemotherapy (MHT)
العلاجات الغذائية
  1. تركز مدرسة الحياة الصحية في دوراتها التعليمية على جميع جوانب العيش الصحي ويشمل ذلك النوم والحركة وتقليل الضغط النفسي وتعزيز العلاقات فيما بين الأفراد والأكل الصحي والتواصل مع البيئة بجانب دراسة جميع جوانب اختيار وإعداد الأطعمة والوجبات الخفيفة الصحية واللذيذة باستخدام العصائر والمرطبات والأطعمة المجففة والأطعمة المخمرة والأطعمة المبرعمة.
  2. احصل على رأي ثان حقيقي: إذا رغبتم في الحصول على رأي ثان حقيقي سيقوم فريقنا الاستشاري المختص بالتوعية بالاتصال بكم لفهم حالتكم بشكل أفضل وتنويركم بخيارات العلاج والإجابة على أسئلتكم.
Diagnostic Testing
  1. Darkfield microscopy
  2. Acupuncture meridian assessment (EDS)
  3. Weekly standard laboratory testing of blood and urine
  4. PET/CT scan and MRI (outsourced)
  5. Ultrasound testing
  6. Body composition evaluation
  7. Environmental toxin and heavy metal evaluation

هل أنت على استعداد لإعادة تعريف وجهات نظرك بشأن علاج السرطان؟